Logo
Person

سمو الأمير يؤكد على الاهتمام بأبنائه الرياضيين ... ويشيد بجهودهم في تنظيم «خليجي 23»

المصدر: جريدة الراي

استقبل سمو الأمير الشيخ صباح الأحمد، في قصر بيان، ظهر امس، وبحضور سمو ولي العهد الشيخ نواف الأحمد، وزير التجارة والصناعة وزير الدولة لشؤون الشباب خالد الروضان وكبار المسؤولين في الهيئة العامة للرياضة، ورئيس اتحاد كرة القدم الشيخ احمد اليوسف، ورؤساء الاندية الرياضية.
وأكد سموه على الاهتمام المستمر بأبنائه الرياضيين وبكل ما يسهم في رفع وتطوير الرياضة، مشيدا بما بذلوه من جهود مقدرة وترتيب متميز وتنظيم عالي المستوى في التحضير والاعداد لبطولة كأس الخليج الـ 23 لكرة القدم والتي استضافتها الكويت، متمنياً للجميع كل التوفيق والسداد.
وحضر المقابلة وزير شؤون الديوان الأميري الشيخ علي الجراح.
وأعرب الوزير الروضان خلال اللقاء، نيابة عن الاسرة الرياضية، عن بالغ الشكر وعظيم الامتنان للدعم الأميري السامي المتواصل للرياضة، والذي تكلل برفع الايقاف واستضافة البلاد لـ «خليجي 23».
وثمن الروضان ايضا دعم سمو ولي العهد في هذا المجال، مؤكدا في الوقت ذاته ان الاندية ساهمت بشكل كبير جدا في تنظيم البطولة التي خرجت بشكل مشرف، ما ترك اثرا ممتازا لدى الاشقاء في دول مجلس التعاون لدول الخليج العربية المشاركة.
من جانبه، ثمن الشيخ احمد اليوسف عاليا الدعم الاميري المتواصل للرياضة، مؤكدا ان الرعاية الكريمة وتفضل سمو الامير وسمو ولي العهد بحضور حفل افتتاح البطولة كان عامل النجاح الاكبر.

صورة مشرفة
ووجّه رئيس مجلس ادارة نادي اليرموك فهد غانم الشكر الى سمو الامير على تفاعله الايجابي مع الاحداث الرياضية، وحرصه على رفع الايقاف المفروض على الرياضة، ما يدل على حرصه واهتمامه بالشباب الرياضي، ومحاولته تذليل اي عقبات تقف في طريقه.
كما أشاد بمواقف سمو الامير ودعمه الرياضة والرياضيين، وحرصه على الوقوف بجانبهم، وهو ما تجلى بوضوح في رفع الايقاف وما تبعه من قرار استضافة «خليجي 23» في وقت قياسي، معتبرا ان نجاح الدورة كشف عن صورة مشرفة للكويت بشكل عام، ومقدرتها على مواجهة التحديات في اي مجال.
واشار الى ان اقامة عرس خليجي والتحضير له في ايام قليلة يدل على عزيمة واصرار المسؤولين والشباب الكويتي، وقدرتهم على تنظيم أي بطولة، معتبرا ان الفرحة التي ارتسمت على محيا الجماهير لا توصف ابدا.
ووجه غانم الشكر الى وزير التجارة والصناعة وزير الدولة لشؤون الشباب خالد الروضان على الجهود التي بذلها في الفترة الاخيرة، وحرصه على استعادة الرياضة الكويتية دورها في المنطقة، مشيدا بدور كل من ساهم في رفع الايقاف ونجاح التجمع الخليجي المتثمل في «خليجي 23».

إزالة العوائق
وثمن رئيس مجلس ادارة نادي كاظمة اسعد البنوان استقبال سمو الأمير لابنائه الرياضيين، ما يدل على حرصه واهتمامه بهم، ومحاولته ازالة العوائق التي تقف في طريق الرياضة.
واشار الى ان رؤساء الاندية وجهوا الشكر الى سموه على هذه الخطوة التي ليست بالغريبة على سموه الذي يحرص على الدوام على دعم الرياضيين.
وكشف ان سموه شكر الاندية على موقفها في الجمعية العمومية من اجل استرجاع حق كرة القدم الكويتية، ما ساهم في رفع الايقاف، مشيدا بدور الاندية ووقوفها صفا واحدا من اجل العودة الى الحظيرة الدولية.
واعتبر البنوان ان هذا اللقاء والاهتمام يضعان رؤساء الاندية امام تحد من اجل العمل بشكل اكبر في الفترة المقبلة، ويساعدان على استمرار هذا التعاون بين الاندية من اجل العمل على رفع الايقاف عن بقية الالعاب.
ووجّه رئيس مجلس ادارة نادي الكويت عبدالعزيز المرزوق الشكر الى سمو الامير على دعمه اللامحدود للرياضة والرياضيين، وهو ما تمثل في مساهمته الفاعلة في استضافة «خليجي 23»، بعد ايام قليلة من رفع الايقاف.
وأكد ان استقبال سموه لرؤساء الاندية دليل على اهتمام سموه بالرياضة، حيث طلب منها استمرار التعاون من اجل رفع الايقاف عن بقية الالعاب، ومحاولة استعادة الرياضة الكويتية دورها المعروف على الاصعدة كافة، الخليجية والعربية والقارية والعالمية.
واضاف ان سموه اشاد بالدور الذي لعبته الاندية في رفع الايقاف من خلال قرارها في الجمعية العمومية، مطالبا بمزيد من التعاون والوقوف صفا واحدا للارتقاء بالرياضة بشكل عام.
ووصف المرزوق لقاء سموه بالـ «أبوي»، ويدل على حرصه واهتمامه بالرياضيين، من اجل ممارسة هواياتهم وفق اجواء مناسبة، مشيدا بدور سموه لذي يعد الداعم الاول للرياضيين في مختلف الالعاب.

توجيهات سديدة
وتقدم رئيس نادي الجهراء دهام الشمري بالشكر الجزيل الى سمو الأمير على ما يقوم به من دعم متواصل وغير محدود لأبنائه منتسبي القطاع الرياضي، والذي كان آخره استقباله لرؤساء الأندية.
وقال: «تشرفت وأخواني رؤساء الأندية بلقاء سمو الأمير وسمو ولي العهد. قام سموه بتقديم توجيهاته السديدة وارشاداته الى أبنائه الرياضيين، حاثاً إياهم على مواصلة العمل من أجل الارتقاء بالرياضة والوصول بها الى أعلى المراتب الدولية».
وأضاف: «شدد سموه على أهمية مواصلة العمل على رفع الإيقاف الدولي عن بقية الألعاب الأخرى، أسوة بكرة القدم التي نجحت الجهود التي بذلت من قبل الجميع، ومن بينهم الأندية، في اعادتها الى الواجهة الدولية بعد غياب تجاوز العامين».
وأكد الشمري ان استقبال سموه لأبنائه الرياضيين - ورغم مشاغله وارتباطاته - دليل على اهتمام القيادة العليا للبلاد بهذا القطاع، ورغبتها الصادقة في توفير سبل النجاح والتطوير، مشيراً إلى أن الجميع أبدى ارتياحه الكبير بهذه الزيارة وتقدموا بالشكر الى سمو الأمير وسمو ولي العهد على العناية والاهتمام اللذين يوليانها لإبنائهم الرياضيين والتي ستكون دافعاً لهم لبذل مزيد من الجهود في المرحلة المقبلة التي تشهد تحديات عدة، من بينها رفع الإيقاف عن بقية الالعاب.

تشريف للرياضيين
ووصف رئيس مجلس ادارة نادي الفحيحيل حمد الدبوس لقاء سمو الامير بالـ «أبوي»، وهو ما يدل على حرصه واهتمامه بأبنائه الرياضيين، معتبرا ان استقبال سموه «تشريف لكل الرياضيين في الكويت».
وأكد الدبوس ان الامير كان له الدور الاكبر والاكثر تأثيرا في رفع الايقاف، وهو دليل على حرصه على الوقوف الى جانب الرياضيين، وتهيئة الاجواء المناسبة لهم لممارسة مختلف الرياضات.
وتابع: «نشكر سموه على هذا الدعم والاهتمام، وهو ليس بغريب على سموه، الذي يحرص دوما على تذليل الصعوبات».
واوضح الدبوس ان سموه شكر رؤساء الاندية على دورهم المميز في رفع الايقاف، متمنيا ان يطال هذا الامر بقية الالعاب في اسرع وقت، مطالبا باستمرار هذا التعاون